أرشيف الكاتب: محمد أبو عودة

انا محمد ابو عودة من فلسطين مواليد غزة حاصل على درجة الماجستير واعمل معلما جامعيا

روابط متعلقة عن الكاتب
http://www.bdnia.com/wp-login.php elwisam2007@yahoo.com

مواضيع الكاتب

كتب في قسم الجمباز | تاريخ 07 يونيو 2010 | الكاتب

فكرة عامة عن رياضة الجمباز

1-   رياضة الجمباز :

تعتبر رياضة (الجمباز) من الأنشطة الرياضية الهامة في المجال الرياضي فهي تتضمن العديد من المهارات على الأجهزة المختلفة، التي تتميز بقدر عالٍ من الأداء الفني والشكلي والذي يعتبر احد العوامل الرئيسية المؤدية إلى تحقيق الفوز في البطولات (Singer , 76 : 1982).

لقد أثبتت رياضة (الجمباز) على أنها الرياضة النموذجية لكافة الأعمار لأنها تحتوي على تمارين رياضية كثيرة جداً وهذه التمارين ذات خصوصية لتنمية القدرات البدنية والعقلية، إذ أن ممارسة رياضة (الجمباز) اليوم واسعة الانتشار فهي تمارس في المدارس والجامعات ومؤسسات الدولة الأخرى كالجيش والشرطة بالإضافة إلى أن تمارين رياضة (الجمباز) تعد تمارين ترويحية لقضاء أوقات الفراغ والتسلية (حنتوش ، وسعودي ، 1988 : 20).

.. إقرأ بقية الموضوع »

كتب في قسم التدريب الرياضي | تاريخ 01 نوفمبر 2009 | الكاتب

التدريب الرياضي والإعداد البدني :

 1- التدريب البدني والرياضي :

        يعتبر علم التدريب الرياضي أحد الأسس والمبادئ الهامة لوصول الفرد إلى أعلى مستويات التنافس الرياضي أياً كان نوع النشاط الرياضي الممارس، نظراً لمبادئه الأساسية التي ترمي إلى تقدم مستوى الفرد .

        يعرف التدريب الرياضي بأنه “عملية تربوية تخضع للأسس والمبادئ العلمية وتهدف أساسا إلى إعداد الفرد لتحقيق أعلى مستوى رياضي ممكن في نوع معين من أنواع الأنشطة الرياضية” ونجد انه يعتمد إلى حد كبير على العديد من العلوم التطبيقية المرتبطة بالتربية الرياضية مثل علم التشريح وعلم وظائف الأعضاء وعلم الحركة وعلم الميكانيكا الحيوية … وغيرها من العلوم التي تسهم في زيادة قدرة الفرد على الأداء والوصول به إلى أفضل المستويات الرياضية ( برهم ، 1995 : 433 ).    

.. إقرأ بقية الموضوع »

كتب في قسم التدريب الرياضي | تاريخ 27 أكتوبر 2009 | الكاتب

القياس في التربية الرياضية

القياس في التربية البدنية والرياضية :

        للقياس أغراض عدة في مجال التربية البدنية والرياضية، فأدوات القياس وخاصة الاختبارات والمقاييس لها أغراض مختلفة: مثل التحصيل والتقدم والتصنيف والإشراف والتوجيه ووضع المستويات والمعايير .

        وتعتبر أغراض القياس في التربية الرياضية والبدنية امتداداً لأهداف التربية البدنية السابقة الذكر التي تعتبر بدورها امتداداً لفلسفة الدولة وأمانيها العليا، حيث تحول هذه الأهداف إلى أنماط من السلوك القابل للقياس والتقويم .

حدد ” مك كلوي McCloy   ” أهمية الاختبارات والمقاييس في التربية البدنية فيما يلي :

1-   تحقيق زيادة الإدراك والمعرفة .

.. إقرأ بقية الموضوع »

كتب في قسم التدريب الرياضي الكتب والبحوث | تاريخ 27 أكتوبر 2009 | الكاتب

مفهوم القدرات البدنية

1- مفهوم القدرات البدنية من منظور المدارس الأوروبية :-

وبالنظر لتلك المدارس المختلفة سواء أمريكية أو ألمانية أو سوفيتية (روسية) فنجدها متفقة في مفهوم الصفات أو القدرات البدنية الأساسية كالقوة العضلية والسرعة والتحمل الدوري التنفسي، كقدرات بدنية حركية فسيولوجية، أما عناصر المرونة والرشاقة والتوافق والتوازن والدقة، فالبعض ينظر إليها من خلال ارتباط بعضها ببعض، كما ينظرون إليها كقدرات توافقية حركية بالإضافة إلى كونها قدرات بدنية، “ففليشمان Fleichman ” ينظر إلى كل من عنصري الرشاقة والتوافق كعنصرين غير مستقلين حيث ارتباطهما بمكونات أخرى، كارتباط الرشاقة بسرعة تغيير الاتجاه، بينما نظر ” عاطف الأبحر 1984م ” إلى التوافق كعنصر مرتبط بكل من السرعة والتوازن والرشاقة، كما ينظر ” هارا 1979م ” إلى عنصري المرونة والرشاقة كعلاقة خاصة وكقابليات حركية ذات ارتباط كبير بينهما .. كل تلك الاتجاهات في المدارس تعبر عن آراء ذات رؤى خاصة وقناعات نرى أنها لا تؤثر في تصنيف تلك القدرات، بينما نجد الاجتهاد واضحاً بين تلك المدارس في تصنيفهم وتبويبهم لتلك القدرات والعناصر إلا أننا لا نرى أي اختلاف في معنى ومفهوم التعريف كل منها، حيث ينظر ” كلارك Klark ” إلى القدرة الحركية العامة نظرة شمولية حيث تحتوي على عناصر اللياقة الحركية ( بسطويسي ، 1999 : 110 ).

 

2- تعريف الباحثين العرب للقدرات البدنية :

        وتعرف القدرات الخاصة البدنية أنها ” زيادة ما يتمتع به الفرد من القدرات الخاصة لفترة طويلة لمقاومة التعب أثناء مزاولة النشاط الرياضي “( درويش ، وحسانين ، 1984 : 28)

ويعرفها ( عبد الخالق ، 2003 : 85 ) بأنها ” مفهوم متعدد الجوانب ويرتبط بالنواحي الصحية والبنائية والوظيفية والنفسية “.

.. إقرأ بقية الموضوع »

كتب في قسم الكتب والبحوث | تاريخ 11 أكتوبر 2009 | الكاتب

القدرات البدنية :

أهمية القدرات البدنية :

        عندما نتحدث عن أهمية القدرات البدنية لدى الرياضي يتضح لنا أن رياضة الجمباز من أهم الرياضات التي يشترك فيها اللاعب وتوصله إلى أعلى المراتب، وهي من الرياضات التي تحقق اكبر قدر لمدى تقدم الدول باعتبارها تتميز بعدة أقسام في أجزائها، حيث تنقسم رياضة (الجمباز) إلى عدة أنواع مختلفة تؤدى عليها عدة حركات ومهارات منها جمباز الأجهزة، وجمباز الموانع، وغيرها، ومن ثم تعتبر رياضة الجمباز مؤشراً صادقاً وهاماً في تقويم التقدم الرياضي للدول، وتسهم القدرات البدنية إسهاماً مميزاً في ممارسة جميع مهارات الجمباز وحركاته وإتقانها حيث تختلف أهميتها طبقا لنوع الجهاز والمهارة والمسابقة المستخدمة وطبيعتها، أي أن نوع المسابقة الرياضية الذي يمارسها اللاعب والذي يأمل أن يحقق فيها أعلى مستوى ممكن هي التي تحدد نوعية الصفات والقدرات البدنية الضرورية التي يتطلب تنميتها وتطويرها، واتفقت اغلب الآراء على أن القدرات والصفات البدنية هي المكون الرئيسي الذي يبنى عليه المكونات اللازمة للوصول إلى أعلى المستويات ، ولقد تكرر تسمية مصطلحات عدة للقدرات البدنية  وأطلق عليها عدة مصطلحات كل حسب مكانته البدنية حيث أطلق عليها مصطلح الصفات البدنية والمكونات البدنية وعناصر اللياقة البدنية.

ولقد اختلف العلماء في تحديد مكونات القدرات البدنية والحركية فقد ذكروا أن مكونات القدرات البدنية تشمل قدرة التحمل الدوري التنفسي والقوة العضلية والتحمل العضلي والمرونة العضلية، أما القدرات الحركية فتشمل التوافق والتوازن والسرعة والرشاقة والقوة الحركية (عثمان ، 1984 : 153).

.. إقرأ بقية الموضوع »

كتب في قسم التربية الرياضية | تاريخ 07 أكتوبر 2009 | الكاتب

أهداف التربية الرياضية :

             تناول العديد من العلماء والرواد وبعض الدول المتقدمة أهداف التربية الرياضية كل حسب الفلسفة التربوية والاجتماعية للدولة، أو حسب المدرسة التي ينتمون إليها ويدينون لها، وبالرغم أن هناك اختلافاً في كيفية صياغة الألفاظ، أو في تحديد أولويتها تبعاً للظروف الخاصة لهذه المجتمعات، إلا أن معظمها يهدف إلى إعداد الفرد إعدادا متكاملاً ليسهم في تحقيق متطلبات المجتمع.

ولهذا يجب النظر إلى أهداف التربية الرياضية في ضوء معايير خاصة، لها فاعليتها وتأثيرها في العملية التربوية، على أن ترتبط هذه الأهداف بفلسفة الدولة وأمانيها وتطلعاتها المستقبلية وتعبر عن مشاكل المجتمع واحتياجات الأفراد فيه ( العفيفي ، 1976 : 34 ).                                                       

        ولقد زادت أهمية التربية الرياضية في عصر النهضة وأعادت التوازن بين مختلف النواحي العقلية والجسمية والأخلاقية فلقد زاد الاهتمام بالتمتع بالحاضر، وتقوية الجسم، وانتشرت النظرية والفلسفة التي تؤمن بأن الجسم والعقل لا يمكن الفصل بينهما وان عملية التعلم ستصل إلى ذروتها إذا كان البدن صحيحاً معافى، وان الواحد منها ضروري لقيام الآخر بوظيفته على الوجه الأكمل، حيث يشير “جون ديوي  John Dewy إلى أن الأهداف التربوية يجب أن ترتبط بحياة الفرد الاجتماعية وحاجاته الضرورية، ارتباطاً وثيقاً فهما اللذان يحددان ما يجب أن يتعلمه ( أحمد ، 1970 : 251 ).                                                                       .. إقرأ بقية الموضوع »

كتب في قسم التربية الرياضية | تاريخ 29 سبتمبر 2009 | الكاتب

مكانة التربية الرياضية بين المجالات المختلفة :

 

1- التربية الرياضية ومكانتها في مجال التربية :

        إن التربية الرياضية هي ” تربية الفرد عن طريق النشاط الحركي أو البدني أو عن طريق اللعب وما هي إلا تربية عامة ولكن عن طريق استغلال ميل الأفراد للحركة والنشاط البدني ” ، فيمكن أن يتعلم الفرد الطاعة والتعاون عن طريق الألعاب المتنوعة الكثيرة . لهذا يمكن أن نقول أن التربية الرياضية ما هي إلا مظهر من مظاهر التربية وتهدف إلى ما تهدف إليه التربية العامة من حيث تكوين الأفراد ، وتوجيههم وإرشادهم إلى ما فيه صالحهم وصالح المجتمع الذي يعيش فيه .

 كما يشير “عمر موسى” إلى مكانة التربية الرياضية في مجال التربية، في أنها تمثل احد أركان السياسة التعليمية، والبرنامج التربوي العام فهي تهدف إلى نمو الأطفال نمواً متزناً متكاملاً من النواحي الصحية ، والنفسية ، والعقلية ، والاجتماعية ، وان التربية الرياضية بصفة خاصة تزودنا بخبرات واسعة ، وتعتبر عاملاً هاما في تكوين الفرد لكي يساعد نفسه بنفسه، ولكي يستطيع أن يقوم بخدمات للمجتمع الذي يعيش فيه . وهي تساير وتكمل الخبرات الأخرى للبرامج التعليمية والتربوية عامة . أي أنها تربية عامة عن طريق استغلال ميل الأفراد للحركة والنشاط البدني، ولذا كان من الضروري إلمام المدرس أو القائد أو المدرب بها الماماً كافياً يتضمن سلامة التوجيه ( موسى ، 1996 : 1-2 ).

2- علاقة التربية الرياضية بالتربية العامة :

        كما أن العلماء اتفقوا في مطلع العصر الحديث على أن نضوج الفرد يسير في أربع اتجاهات متوازية هي : نضج عقلي، ونضج اجتماعي، ونضج نفسي، ونضج بدني (موسى ، 1996 : 4).

وكانت المدرسة أثناء العصور الوسطى في الغرب والشرق تعني عناية فائقة بالنضج العقلي على حساب بقية أنواع النضج، ثم ظهرت الفلسفات التربوية التي تدعو للاهتمام بأنواع النضج الأخرى، فكانت الدعوة بالنضوج البدني هي المحور الذي دارت عليه فلسفة التربية الرياضية في مطلع القرن العشرين ، ولكن الإنسان يعتبر وحدة لا يمكن تقسيمه إلى عقل ونفس وبدن ثم تربطه بالناس علاقات اجتماعية، لذلك تطورت فلسفة التربية الرياضية من مجرد وسيلة مساعدة على النضوج الكامل للإنسان في عقله، وفي نفسه، وفي علاقاته، مع أنها تدور حول بدنه، وهكذا أصبحت التربية الرياضية جزءاً هاما في نطاق عملية التربية، ولعل السر في ذلك راجع إلى أن الأطفال يقبلون على التربية الرياضية إقبالا تلقائياً وبشغف ظاهر . فدرس التربية الرياضية يوفر عدة مجالات يمكن أن يتحقق فيها توجيه الطلاب نحو إتمام عمليات نموهم بنجاح.

.. إقرأ بقية الموضوع »

كتب في قسم التدريب الرياضي | تاريخ 28 سبتمبر 2009 | الكاتب

استخدام الاجهزة الحديثة في التدريب الرياضي

                                     أهمية استخدام الأجهزة الحديثة في التدريب  

*- متطلبات التقنيات الحديثة في مجال التدريب الرياضي :

يستطيع المدرب الرياضي يستطيع المدرب الرياضي من الاستفادة الكاملة من التقنية الحديثة والمتطورة في أجهزة التدريب والأجهزة التكنولوجية الاخري التي يمكن الاستفادة منها بطريقة مباشرة في عملية التدريب للارتقاء بقدرات اللاعبين للمستويات العالية ، لذا كان عليه أن يطلع علي كل مستجدات العصر وان يطور قدراته المعرفية يحصل علي الدورات العلمية المهلة لذلك ، وحيث أن التقنية الحديثة في أي مجال متغيرة بين يوم وليلة ، لذا وجب على المدرب والمربي مراعاة مايلي : -

1-الاهتمام بتثقيف أنفسهم والاشتراك في الدورات المؤهلة لتشغيل الأجهزة الحديثة باستخدام الكمبيوتر ، إلى جانب التعرف على التقنيات الحديثة الأخرى في مجال الاتصالات .

.. إقرأ بقية الموضوع »

كتب في قسم التربية الرياضية | تاريخ 28 سبتمبر 2009 | الكاتب

تعريف التربية البدنية

تعريف التربية :

من أكثر التعريفات التي تلقى قبولاً عاماً هي أنها : ” عملية منظمة لإحداث تغييرات مرغوب فيها في سلوك الفرد من اجل تطور متكامل في جوانب شخصيته: الجسمية، والعقلية، والانفعالية، والاجتماعية” (أبو نمرة ، 1999 : 19 ).

تعريف التربية الرياضية :

يفهم كثيرٌ من الناس تعبير ” التربية البدنية ” فهماً خاطئاً، ولذلك كان من الواجب العمل على توضيح المقصود بهذا التعبير في عقول الطلبة . فبعض الأفراد يعتقدون أن التربية الرياضية أو البدنية هي مختلف أنواع الرياضات، وآخرون يفكرون في التربية البدنية على أنها عضلات وعرق، وهي بالنسبة لمجموعة أخرى تعني ” اذرعاً وأرجلاً قويةً ونوايا حسنة “، ويرى آخرون أنها تربية للأجسام، كما أنها بالنسبة للبعض عبارة عن التمرينات البدنية التي تؤدى على العد التوقيتي (1 – 2 – 3 – 4 ) ، ولهذا تعرف التربية البدنية على أنها ” جزء متكامل من التربية العامة – ميدان تجريبي هدفه تكوين المواطن اللائق من الناحية البدنية والعقلية والاجتماعية وذلك عن طريق ألوان من النشاط البدني اختيرت بغرض تحقيق هذه الأغراض ” (بوتشر ، 1983 : 17 ).

.. إقرأ بقية الموضوع »

نبذه عن المدونة

إن مكتبة التربية البدنية انشأت من أجلك لتكون لك مرجع اساسي كمعلم تربية بدنية أو مهتم بهذا المجال وما تراه الان هو مجرد عمل شخصي مني لك واتمنى منك المساهمة بما قد يفيد زملائك في البحث عن المعلومة وكذلك المساهمة في إبلاغ زملائك عن مكتبة معلم التربية البدنية مع تمنياتي لك بيوم سعيد ..